Event Details

المؤتمر العلمي الدولي الأول للاقتصاد وإدارة الأعمال الذكية في ضوء عصر التقنيات الرقمية من منظور التنمية الشاملة 26-27 أيلول/سبتمبر2020م


حول المؤتمر


"اقتصاد المعرفة ينظمه العقل والتقنيات الرقمية بالمناصفة"


مقدمة
في حين تحقق دولاً ومؤسسات تقدماً اقتصادياً تتراجع أخرى بشكل ملحوظ؛ نجد أن الفارق هو حجم اعتماد الأولى على تقنية المعلومات والذكاء الاصطناعي والتنمية الشاملة، وهو عكس الحال مع النموذج الثاني، وهو ما يدفع الخبراء للحرص باستمرار على متابعة آخر المستجدات في مجال اقتصاد المعرفة، أي: الاقتصاد القائم على المعرفة بجميع أوجهها لاسيما المعلوماتية والتقنية والتقويمية، والذي تدار بواسطته الأعمال باحترافية أعلى نظراً للمعايير المتقدمة التي يعتمدها.
نظرا للأزمات الاقتصادية العالمية المتعاقبة خلال العقود الأربع الماضية وتترك مجالات للاقتصاد العالي للتعافي حيث لم تكد تنتهي واحدة حتى تضرب الأخرى العالم، فقد كانت نظرية اقتصاد المعرفة أحد أقوى الحلول التي قدمها الخبراء لصناع القرار وأصحاب رؤوس الأموال بهدف تجنب ما أمكن من آثار الأزمات الاقتصادية ومحاولة تجنب الأخرى، ولقد تمكنت دولاً ومؤسسات من تحقيق فائدة كبيرة من البرامج المستندة إلى هذه النظرية.
انطلاقاً من رؤيته المتمثلة في السعي المستمر لبناء قدرات علمية ومعرفية متقدمة؛ يقدم المركز الأكاديمي للمؤتمرات والنشر العلمي بماليزيا المؤتمر العلمي الدولي الأول للاقتصاد وإدارة الأعمال في ضوء عصر التقنيات الرقمية من منظور التنمية الشاملة، والذي يسعى من خلاله لتقديم البرامج والحلول ومعالجة الإشكالات والثغرات الحاصلة في عمل بعض المؤسسات والتي تكشف عنها أهادف المؤتمر.

الأهداف 
  1. نشر مفهوم الاقتصاد والإدارة وبيان الدول الذي يعلبه كم من المجالين في تنشيط الآخر ودفعه لمستويات أعلى في الأداء والمخرجات.
  2. تصميم برامج وتقديم حلول تعنى بتطوير نظرية اقتصاد المعرفة وتطبيقها بما يتوافق مع الظروف الاعتيادية وظروف الأزمات وكذلك الأوضاع المستقرة غير المستقرة.
  3. تسليط الضوء على قضايا جوهرية مثل دور التقنيات الرقمية والذكاء الاصطناعي والتنمية الشاملة والمشاركة المجتمعية وثقافة المنظمة المتعلمة وإدارة الجودة، فيما يتعلق بموضوعات المؤتمر الأساس.
  4. تعزيز دور البحث العلمي في معالجة أبرز إشكاليات العصر ومحاولة تحقيق إسهامات فاعلة في هذا المجال.
المحاور
  1. وسائل تقعيد مفهوم اقتصاد المعرفة، وتبسيط فهم الدول المتبادل له مع الإدارة.
  2. تفصيل الأدلة العلمية على أن المعرفة لا تُحتكر ولا تقلّ ولا تَنفَذ وبيان أهمية مشاركتها والعمل الجماعي لتحقي النفع من ورائها. 
  3. اقتصاد المعرفة والعولمة وقواعد التكيف مع رغبات العملاء والأزمات والتركيز على تقديم الخدمات المتعاطفة للمستهلكين. 
  4. الإدارة الذكية واقتصاد المعرفة وأهمية استخدام الموارد البشرية التي تتميّز بالقدرة على الإنتاج والمنافسة. 
  5. الاتصالات وتقنية المعلومات ودور في الأداة الذكية في تحقيق فاعلية المعرفة. 
  6. دور اقتصاد المعرفة على رفع نصيب الفرد من الناتج الإجماليّ الوطنيّ. 
  7. اقتصاد المعرفة وأثره في توفير بيئة تُحفّز المواهب والإبداع وإدراك أهمية الإدارة الذكية.
  8. جودة الإنتاج وتحسين الأداء وزيادة مبيعات السلع والخدمات في ضوء إدارة الجودة والإدارة الذكية.
  9. الإعلام ودوره في التعريف بالاقتصاد القائم على المعرفة والإدارة الذكية والتثقيف له.
  10. دور الإدارة الذكية في التعافي من أزمات العمل والمشكلات الاقتصادية والمالية.
  11. أنظمة العمل ووسائل تطويرها في ضوء تعريف الإدارة الذكية.
  12. المسح المعلوماتي المستمر ومتابعة أخبار سوق العمل ودوره في بناء اقتصاد المعرفة.
  13. آليات الموازنة العلمية المدروسة بين تقليص النفقات وترشيدها وتحسين الأداء والتسويق والمبيعات.
  14. الأساليب المبتكرة والنظريات الحديثة لتحديد التكاليف ودراسة الجدوى.
  15. طرق جمع البيانات لتحليل وضع سوق العمل وتحديد احتياجاته الآنية والمستقبلية.
  16. قواعد نمذجة الإدارة الذكية وتوظيفها لخدمة الاقتصاد القائم على المعرفة.
  17. منظمات المجتمع المدني الفاعلة ودورها في التثقيف للإدارة الذكية والاقتصاد القائم على المعرفة.
  18. دور الإعلام والعلوم الاجتماعية وعلم النفس في تطبيق برامج الإدارة الذكية والاقتصاد القائم على المعرفة.
  19. الإدارة المتعاطفة وآليات عملها عبر توظيف التقنيات الرقمية الحديثة لزيادة إنتاجها.
  20. إدارة المخاطر وإدارة الأزمات في ضوء مفاهيم الإدارة الذكية.
  21. استشراف مستقبل الإدارات التنفيذية في ظل المتغيرات الاقتصادية والأزمات العالمية. 


التسجيل



المُنظِمون والرُعاة

اضغط هنا للانضمام الى رعاة المركز الأكاديمي للمؤتمرات والنشر العلمي

مجلاتنا مسجلة في